اعتبر حزب "الإستقلال"، أن "الهجوم" الذي شنه بيان حزب "الحركة الشعبية" على أمينه العام حميد شباط، هو "هجوم مجاني ولا يستند إلى أي حجج تثبت أنه أشار لقائد سياسي بعينه"، مؤكدا نفس الحزب أنه "هو من له الحق في المتابعة القضائية ضد الأوصاف والنعوت التي تهجم بها حزب العنصر على زعيم الإستقلاليين".

وأضاف حزب "الإستقلال" في بيان له توصل به "بديل.أنفو"، أن "العرض السياسي لأمينه العام بآزرو تحدث تحديدا عن سوء التدبير الحكومي ولم يشر لأي قائد سياسي، مضيفا أن ذلك معروف لدى الرأي العام الوطني والدولي، ما يبين أن تهجم حزب العنصر على حزب الإستقلال تم بدون مبرر أو سبب معقول"، بحسب نفس البيان.

واعتبر حزب "الميزان"، أن البيان الذي أصدره حزب "الحركة الشعبية" يتضمن "أبشع النعوت والأوصاف، ما يعرض مستعمليها للمتابعة القضائية من قبيل: "الخبث، القذف، الشتائم، الانحطاط السياسي واللاأخلاقي، الممارسات المشينة، زرع بذور الفتنة والشقاق ،الذم والسب والإهانة و الشعبوية"، مشيرا إلى أنه يملك حق المتابعة.

وأكد حزب شباط، أن الأخير "لم يستعمل أي عبارات أو كلمات نابية ولا أخلاقية، وإنما اعتمد على منطق الشفافية والوضوح، وقدم معطيات وحقائق يعرفها المتتبعون و الشعب المغربي بشكل عام، بخصوص سوء التدبير الحكومي"، متسائلا "هل الحديث عن فضائح الحكومة وفشلها في تدبير الشأن العام يعتبر شتما وقذفا وكلاما نابيا ولا أخلاقيا؟"

و كان حزب الحركة الشعبية قد أصدر بيانا يدين من خلاله ما وصفها الإنتقادات التي وجهها حميد شباط الأمين العام لحزب "الإستقلال" ضد كل من محمد أوزين وزير الشباب والرياضة المقال، ومحند العنصر الأمين العام لحزب "السنبلة".