اتهمت جبهة "البوليساريو" المغرب بالوقوف وراء تدفق كميات كبيرة من القنب الهندي الذي مصدره المغرب إلى المنطقة، وعلاقة ذلك بالجريمة المنظمة والإرهاب في الساحل والصحراء، في لقاء لوفد يمثلها مع جين ماريوت، مسؤولة قسم الخليج العربي وشمال إفريقيا، مرفوقة بدومينيك نيل المكلف بالمغرب العربي بوزارة الخارجية البريطانية بمقر هذه الأخيرة بلندن.

وحسب ما ذكرته يومية "المساء" في عدد الثلاثاء 4 غشت، فإن هذا اللقاء يأتي في إطار الاتصال بالدول الأعضاء في مجموعة أصدقاء الصحراء داخل مجلس الأمن، إلا أن وفد الجبهة حاول توجيه اتهامات إلى المغرب لكسب التعاطف البريطاني في قضية الصحراء، داعيا بريطانيا إلى نهج مقاربة استباقية تدعم حل النزاع وفق الشرعية الدولية وترقية حقوق الإنسان في المنطقة، من خلال توسيع صلاحيات المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها.

وأضافت "المساء" أن منابر الجبهة نقلت أن ممثليها حاولوا إقناع الدبلوماسية البريطانية بأن اتفاقية الزراعة غير شرعية بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، على ضوء الطعن الذي رفعته جبهة البوليساريو ضد الاتحاد الأوروبي لدى المحكمة الأوروبية، مشيرة إلى أن المسؤولين البريطانيين جددوا موقف الحكومة البريطانية بخصوص القضية، مؤكدين دعمها لجهود الأمم المتحدة، من خلال المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة السيد كريستوفر روس، من أجل التوصل لحل سلمي دائم ومقبول لدى طرفي النزاع، جبهة الوليساريو والمغرب.