حجزت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، اليوم الجمعة(11دجنبر)، في عملية أمنية كبيرة تمكنت من خلالها من تفكيك إحدى أخطر الخلايا الإرهابية الموقوفة إلى حد الآن، (حجزت) أسلحة نارية وذخيرة حية، وأسلحة بيضاء.

وحسب بيان لوزارة الداخلية، فإنه تم حجز أسلحة نارية وذخيرة حية خلال عملية المداهمة بحي "الوفاء" بمدينة القنيطرة، كما تم العثور بحوزة عناصر هذه الخلية على أسلحة بيضاء وسواطير، بالإضافة إلى منشورات تدعو "للجهاد" و"التكفير" ومخطوطات تشيد بما يسمى بـ"الدولة الإسلامية" وكذا رسومات تجسد لراية هذا التنظيم الإرهابي.

وأكد البيان أن الخلية التي تم تفكيكها والموالية لما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي، تتكون من تسعة عناصر ينشطون بالقنيطرة وسلا وقصبة تادلة ودوار "غرم لعلام" (جماعة دير لقصيبة بإقليم بني ملال) و"أيت إسحاق" (إقليم خنيفرة)، وذلك في إطار التصدي للتهديد الإرهابي المحدق بالمملكة.

وأشار إلى أنه تم تسخير وسائل ومعدات متطورة أثناء عمليات مداهمة وإيقاف المشتبه فيهم، قبل نقلهم إلى مقرات إقامتهم من أجل استكمال إجراءات التفتيش والحجز.