أثار قرار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تخفيض المبلغ المتبقي للحجاج إلى 2856 درهما، بسبب ارتفاع سعر "الريال"، مقارنة بمبلغ السنة الماضية 6902 درهم، غضب مجموعة من الحجاج، خاصة الذين سيتوجهون إلى الديار المقدسة يوم الاثنين المقبل.

وأفادت يومية "المساء" نقلا عن نعيم بوسلهام، وهو أحد الحجاج الذين سيتوجهون إلى الديار المقدسة يوم الاثنين المقبل، أن تخفيض المبلغ المتبقي للحجاج إلى حوالي الثلثين، ستدفع بعض الحجاج المغاربة إلى التسول بالديار المقدسة، مضيفا أن كثيرا من الحجاج الذين يذهبون في إطار الرسمي يكونون من الفقراء، الذين يمضون سنوات طويلة لتوفير مبلغ الحج، ولن يكون بإمكانهم تدبير مبلغ إضافي خلال أيام بالنسبة لمن سينطلقون الأسبوع المقبل.

وأضاف بوسلهام، في تصريحه لـ"المساء" التي أوردت الخبر في عدد نهاية الأسبوع (29-30غشت)، أن المبلغ المتبقي للحجاج بعد خصم ثمن الأضحية المحدد في 1250 درهما لن يتجاوز 1500 درهم، وهو المبلغ الذي لن يكفي الحجاج حتى في تناول وجبات الطعام بالديار المقدسة، معتبرا أن الوزارة خالفت الوعود التي سبق أن قطعتها للحجاج، من خلال التأكيد على أن مصاريف الحج لهذه السنة لن تعرف أي تغيير رغم ارتفاع سعر الريال السعودي مقابل الدرهم، خاصة أنها تقلت المبلغ المالي الخاص بالحجاج مند شهر يناير الماضي.