شن القيادي في حزب "العدالة والتنمية" عبد العالي حامي الدين هجوما عنيفا على المشهد الحزبي المغربي، خاصة بعد فضيحة تصويت حزب في الحكومة، وهو "الحركة الشعبية" لفائدة مرشح في حزب المعارضة، من أجل رئاسة مجلس المستشارين.

ونقل  موقع "pjd.ma" عن  رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، عبد العالي حامي الدين قوله "هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية التي يقع فيها فرز حقيقي بين أحزاب الصف الديموقراطي المنبثقة عن إرادة الشعب، وبين أحزاب الصف التحكمي المنبثقة عن إرادة التحكم والسلطوية".

وتابع حامي الدين، في تصريح لنفس الموقع "البارحة انتخب مجلس المستشارين رئيسا له بفارق صوت واحد، كانت المنافسة قوية بين جبهتين، في الجانب الأول اجتمعت أصوات الاستقلال والعدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية والاتحاد الاشتراكي، بالإضافة إلى نقابتي الاتحاد المغربي للشغل والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، في الجانب الآخر التفت أحزاب الحركة الشعبية والتجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري وبعض النقابات الصفراء حول مرشح التحكم".

وأكد رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، في تصريح لـ "pjd.ma"، أن المغرب اليوم، يعيش لحظة تاريخية خاصة، تستوجب استخلاص الدروس اللازمة من طرف الجميع، والتفكير في جدول أعمال وطني للنضال الديموقراطي على أرضية أكثر وضوحا والتزاما.