ردا على مقال منشور في إحدى الصحف الورقية، حول وساطته لصحافي الجزيرة أحمد منصور من أجل زواج عرفي، أكد عبد العالي حامي الدين عضو الأمانة العامة لحزب "العدالة والتنمية" أن الأمر "مجرد إشاعة وتلفيقات".

وكتب حامي الدين على صدر صفحته الإجتماعية:"لا يفوتني أن أذكر أن تواصلي مع الصحافي أحمد منصور تم في إطار حزبي صرف و بتكليف من قيادة حزب العدالة و التنمية، وبصفته مدعوا للمؤتمر الوطني السابع للحزب الذي إنعقد في صيف 2012 و لم يتعداه إلى غير ذلك، فإنني أدين بشدة كل التلفيقات التي تستهدف تحريف النقاش السياسي عن قضايا الحرية و الديمقراطية ، و تعمل على تشويه سمعة كل من فضح التحكم و كشف مخططاته".

وقال حامي الدين في نفس التدوينة:" أعلن بكل إصرار و عزيمة أن كل محاولات الإستهداف الشخصي الموجهة ضدي و ضد كل رافضي التحكم و مناهضي الفساد و الإستبداد لن تثنيني قيد أنملة على سلوك هذا الدرب و الثبات عليه".

وكان موقع "بديل.أنفو" قد اتصل بحامي الدين من أجل التعليق على ما ورد في المقال غير أن هاتف ظل يرن دون رد.

يشار إلى أن إحدى الصحف الورقية المغربية نقلت خبرا مفاده أن حامي الدين توسط للصحافي أحمد منصور في زواج "مشبوه"، مع سيدة مغربية مناضلة داخل حزب "المصباح" قبل أن يخذلها منصور ويتخلى عنها بعد مدة.