هاجم القيادي بحزب "العدالة والتنمية"، ورئيس "منتدى الكرامة لحقوق الإنسان"، عبد العالي حامي الدين، هيئات المجتمع المدني الحاضرة، بعد انتقادها لمشاريع السلطة القضائية، خلال يوم دراسي نُظِّم بمجلس المستشارين يوم الاثنين 28 دجنبر الجاري.

وحسب ما نقله لـ"بديل" مصدر حضر اليوم الدراسي الذي نظمته فرق المعارضة بمجلس المستشارين، فقد انتقد حامي الدين، بشدة، مداخلات بعض ممثلي هيئات المجتمع المدني المشاركين في الندوة، وبدأ يحاسب وينتقد في مداخلته مواقفها من مشاريع السلطة القضائية، منصبا نفسه كمحامٍ لوزير العدل والحريات مصطفى الرميد".

واعتبر حامي الدين، " أنه يجب التمييز بين المقاربة التشاركية التي تقوم بها جمعيات المجتمع المدني و أن تُعطى للسلطة التشريعية صلاحياتها".

وأضاف ذات المصدر، أنه بعد هذا الانتقاد من طرف حامي الدين، قاطعته جميلة السيوري ، رئيسة جمعية "عدالة"، وتساءلت معه حول "الصفة التي حضر بها خلال اليوم الدراسي الذي ينظمه مجلس المستشارين؟ وهل هو حاضر بصفته عضوا بالمجتمع المدني أم بصفته مدافعا عن وزارة العدل؟"

وأكد مصدر الموقع، "أنه بعد هذا السجال تدخلت رئيسة الجلسة لتهدئة الأمور بين الطرفين".