"تفجرت" فضيحة أخلاقية من العيار الثقيل، في وجه قياديّين بحزب "العدالة والتنمية" للتورط في الوساطة ضمن زواج "مشبوه" بين إحدى مناضلات التنظيم، هي إطار بمديرية الضرائب، وأحمد منصور، الصحفي المصري ضمن طاقم قناة الجزيرة القطرية.

وكشفت يومية "الصباح"، في عدد الجمعة 3 يونيو،  أن الصحفي المعروف بكثرة زيجاته العرفية، البالغ عددها 17 وبينها حالات لـ4 مغربيات، قد استفاد من وساطة عبد العالي حامي الدين، الذي شهد على زواج عرفي بجوار شقيق الزوجة، وذلك في شهر غشت من العام 2012.

واكدت اليومية أن الاقتران لم يتم تسجيله من أجل الحفاظ على سريته مع وعد الصحفي أحمد منصور بتوثيقه لاحقا بلبنان، كما وعد ذات المناضلة بمنزل في سلا و9 آلاف دولار.

وأوردت "الصباح"، أن الصحافي المصري المعروف، تخلى عن المناضلة في حزب "البيجيدي" بعد قضاء فترة متنقلة معها بين تركيا وفرنسا وبلدان أخرى.

وحاول "بديل.أنفو" مرارا الإتصال بعبد العالي حامي الدين من أجل التعليق على ما أوردته يومية "الصباح"، غير أن هاتفه ظل يرن دون رد.