منذ أن غادرت الجامعة نهاية 1995، و أنا عاهدت نفسي أن لا أتدخل في شؤون الجامعة احتراما لاستقلالية أوطم و الطلبة القاعديين كما كنا نطالب به في مرحلة تواجد جيلي من القاعديينن و مع ذلك حاولت ان اتابع وفق الممكن تطورات الجامعة و الحركة الطلابية المغربية و قضايا الوطن عموما.
أعتقد أن موضوع الجامعة موضوع شائك و يهم كافة المغاربة و قواهم الوطنية و الديمقراطية الحية و ليس الطلبة فقط لذلك فإعطاء الموقف في اللحظات العصيبة و الصعبة ليس ضروريا فقط بل واجبا اخلاقيا و نضاليا و ليس ضروريا فقط .

إن ما حدث في مكناس و ما تناولته العديد من وسائل الإعلام امر خطير للغاية (إن وقع فعلا). فبالرغم من كل الاخطاء التي ارتكبت في الماضي فلم يسبق للقاعديين أن حلقوا لا رأس إمرأة و لا رجل و لا أواكس و لا شرطي بل كانوا تاريخيا ضحية لعنف النظام و الظلام و حتى عندما اضطروا أحياتا لممارسة العنف كان في إطار الدفاع عن النفس كالمواجهات العنيفة التي شهدتها بعض الجامعات إثر محاولة السيطرة على الجامعة بانزالات من طرف قوى مدعومة بعناصر خارجية لا علاقة لها بالجامعة ارادت اخضاع الجامعة لتيارات تكفيرية و تكسير سيطرة اليسار عن الجامعة.

ان حلق راس امرأة (و لو كانت عميلة للموساد) تعد اساءة لقيم اليسار و لمبادئه و للقيم التي دافع و يدافع عنها باعتبار ان هذه الممارسة "حاطة بكرامة الانسان عامة و المراة خاصة"، لذلك اعتقد لا تكفي الادانات للطلبة الذين تورطوا في هذه الجريمة، بل العقل يقتضي التفكير و الجواب حول السؤال التالي: لماذا وصل الوضع في الجامعة الى هذا الحد؟
لماذا تركنا الجامعة تموت و تنحرف الى هذه الدرجة؟
ما هي مسؤولية النظام من تدني المستوى التعليمي و التكويني للطلبة؟
اين هي الاحزاب السياسية التي من واجبها تاطير الشباب؟
اين اختفت الفصائل التاريخية للاتحاد الوطني لطلبة المغرب؟ "واش صافي عجبو ليهم" الكراسي في البرلمان و الحكومات؟
لماذا نترك الطلبة وحدهم في معاركم و يجابهون تخريب الجامعة وحدهم؟ من منا اليوم يتكلم عن الجامعة المغربية و يساهم في انقاد الوضع؟
لماذا لا نتواصل مع هؤلاء الشباب لكي يستفيدوا من الاخطاء التي ارتكبناها حتى لكي لا يكررونها؟
لماذا لم نشرح لهم مكامن قوتنا و ضعفنا في المراحل السابقة؟
هذه هي الاسئلة الحقيقية التي يمكن التفكير في الاجابة عنهها بدل حشد كل ادانات الدنيا ضد شباب اخطا التقدير او انه "مخترق" او لا يقدر العواقب و الاضرار التي ستصيب الحركة الطلابية و القاعديين انفسهم بكل تياراتهم.
كلنا تركنا الجامعة تموت و يتضح لي الان كان الجميع يريد ان يسير خلف "الجنازة" (بعد خطا غير محسوب العواقب)، كان لا مسؤولية لنا في هذا الوضع المتدهور.

خاتمة القول
ان ما يسمون انفسهم ب "البرنامج المرحلي" سقطوا مرة اخرى في مصيدة النظام و القوى الرجعية و وفروا لهم غطاء لشن هجوماتهم الحقودة على الجامعة لتصفية ما تبقى من المكتسبات و كذا تصفية حساباتهم مع اليسار.
امل ان يستفيد الطلبة من هذا الوضع و ان يعملوا على تقييم تجاربهم بايجابياتها و سلبياتها و العمل على تطوير الايجابي فيها و تجنب السلبي منها و ذلك عبر توحيد الصفوف و الاعتماد على العقل و الحوار بدل العنف و الاقصاء و سياسات الهروب الى الامام.
كما امل ان ينطق الجميع لتسهيل الحوار بين تيارات اوطم و فصائلها و توفير الاجواء لمساعدة الطلبة من اجل اعادة بناء منظمتهم العتيدة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.