بعد قرار استئنافية تطوان القاضي برفض انضمام محمد الهيني لسلك المحاماة، رفع المحامي الحبيب حاجي "رئيس جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان"، الصفر في وجه الأحزاب السياسية والقوى الديمقراطية بالمغرب، مخاطبا إياها بالقول:" أينك؟ أينك من هذا الفعل الديمقراطي الذي يعطى لكم هبة فابور".

وقال حاجي في كلمة له عقب صدور القرار، "إننا كحقوقيين سنواصل المعركة بكل الطرق الحقوقية والقانونية وسنبين لهم أن هذا القرار لا يمت لحقوق الإنسان بأية صلة ولا علاقة له بالقانون او الدستور أو باجتهادات حقوق الإنسان نهائيا، بل له صلة بشيء اسود في قلب الحاقدين على هذا البلد".

وأضاف حاجي متحسرا، "يُخيل إلي أنه لم يُنجز شيء في هذا البلد"، مشددا على ضرورة مواصلة النضال بكل حماس وابتسامة.

وخلال حديثه عن الهيني، قال حاجي:" إنه عنوان مرحلة، أراد من أراد وكره من كره، فهو صوت حقوقي ديمقراطي يزلزل الفساد تحت أقدام الفاسدين وهو قيمة مضافة للحركة الحقوقية الشريفة، إننا نشد عليه بالنواجد".