بديل- الرباط

نفى الحبيب حاجي، عضو اللجنة الإدارية لحزب "الإتحاد الاشتراكي" ما راج حول توظيفه من طرف أحمد الزايدي، زعيم تيار "الانفتاح والديمقراطية"، على خلفية البيان الناري الأخير الذي أصدره حاجي، والذي وجه فيه اتهامات خطيرة بخصوص انتخاب الكتابة الإقليمية للحزب بتطوان.

وقال حاجي " انا لا اعرف الزايدي ولم يسبق لي أن التقيته، ولن أذهب معه، وإن عرض علي ما شاء من العروض المغرية، أنا حقوقي بطبعي، وأي خرق سجلته سأفضحه وإن كان مرتكبه ادريس لشكر، نعم لو قَبِل لشكر التزوير وحمى الفساد "سأدخل فيه".

وأكد حاجي أنه مع القيادة السياسية الحالية، مشيرا إلى أن الفساد يعشش في جميع الأحزاب، فقط الإتحاديين لهم الجرأة على الحديث عنه مقارنة مع ما يجري في باقي الاحزاب.

يذكر أن حاجي سبق له وأن انتقد بشدة عضوي المكتب السياسي للحزب سعيد شباعتو وعبد الوهاب بلفقيه، في مناسبتين متفرقتين، ما جعله محط احترام لدى العديد من الإتحاديين، بشهادة مصادر متعددة.