رفع المواطن (م.ط) دعوى قضائية، لدى وكيل الملك بابتدائية الرباط، ضد منير الماجدي رئيس جمعية "مغرب الثقافات"، والمغنية الأمريكية جينيفر لوبيز، على خلفية السهرة التي أحيتها يوم الجمعة 29 ماي الفارط، بمنصة السويسي، في إطار فعاليات مهرجان موازين، بتهمة "الإخلال العلني بالحياء والمشاركة فيه طبقا للفصلين 483 و129 من القانون الجنائي المغربي".

وحسب نص الشكاية التي تقدم بها المحامي محمد الكصي، نيابة عن المواطن، فإن الأخير "أثار انتباهه مساء الجمعة 29 ماي، وجود بعض الشباب و الشابات أكثرهم قاصرون، يتجمهرون حول منصة لإحياء الحفلات، وبعد مدة صعدت إلى المنصة امرأة في الربعينيات من عمرها، مع مجموعة من الراقصين، والراقصات اللواتي يرتدين ملابس كاشفة لأجسادهن، ومخلة بالحياء".

وتضيف الشكاية التي حصل "بديل.أنفو" على نسخة منها، أن المشتكى بها قدمت وصلات ومقاطع غنائية يغلب عليها البذاءة والمجون، في الإشارة والأفعال، حيث تمت متابعتها من طرف جمهور حاشد أغلهم من القاصرين.

وأشار المواطن إلى أن المشتكى به الأول، قدم للثانية أدوات صوتية ومنصة وألعاب ضوئية ساعدتها في إظهار مفاتنها للجمعور المغربي، مما يُعد جنحة في القانون المغربي.

وطالب المواطن (م.ط)، باستماع الضابطة القضائية إلى المشتكى بها جينيفر لوبيز، وكذلك رئيس جمعية "مغرب الثقافات" منير الماجدي، بخصوص الوقائع التي تتضمنها الشكاية ومتابعتهما بتهمة "الإخلال العلني للحياء" بالنسبة للأولى، و"المشاركة فيه" بالنسبة للثاني (الماجدي).