خمس محطات نضالية تؤشر على حالة الارتداد المحتمل للسياسات اللاشعبية للحكومة المغربية وعودة الاحتقان الاجتماعي والسياسي للشارع:

-1- حركة الطلبة الأطباء التي أسقطت مشروع الخدمة الإجبارية. رغم محدودية مضمونها السياسي، فقد استطاعت هذه الحركة الفتية ان تحقق ما لم تستطيع ان تحققه التنظيمات النقابية العتيدة في ضرف وجيز في التصدي لمشاريع مماثلة، فكانت هذه لحركة مثار انتباه كثير من المتتبعين للحالة الاحتجاجية كونها لم تكن امتدادا لنشاط نضالي معين، بل ظهرت فجأة وشكلت قوتها التنظيمية مفاجئة كبيرة للجميع وهو ما تُوج بنجاح في وقف أحد المخططات الخطيرة التي استهدفت قطاع الصحة.

-2- موجة النضال ضد غلاء فواتير الماء والكهرباء في مدن الشمال (طنجة نموذجا)، التي رغم أن نتائجها لم تبلغ سقف المطالب التي رفعتها هذه الحركة منذ البداية والمتمثلة في طرد شركات التدبير المفوض لقطاع الماء والكهرباء والتطهير السائل، إلا انها حققت الهدف المنشود المتمثل في مراجعة الفواتير الغالية وتحسين جودة هذه الخدمات، والأكثر من ذلك اصبح للساكنة مكان في مراقبة سير العملية التدبيرية لهذا القطاع الحيوي كما نص على ذلك البيان الحكومي في هذا الاتجاه.

-3- حركة الأساتذة المتدربين التي أكدت على دور النضال الوحدوي والكفاحي كسبيل لتحصين المكتسبات. فبعد ان تجاهلت الحكومة كل المطالب الداعية لإلغاء المرسومين المتعلقين بفصل التوظيف عن التكوين، بدأ خطاب الحكومة معتدلا ومستعدا لإمكانية التراجع خاصة بعد نجاح المقاطعة الشاملة لحصص التكوين وتنظيم الأساتذة المتدربين لمظاهرتين حاشدتين اخترقت الأخيرة جدار البوليس في مشهد سيعيد فبركة حسابات الجهات الأمنية.

-4- ميلاد الجبهة الوطنية الموحدة ضد البطالة كإجابة موضوعية لحالة الهجوم الشرس على حركة المعطلين، الحالة الاحتجاجية الفريدة التي لا تزال صامدة في الشارع. فرغم أن حركة المعطلين ضلت الحركة الوحيدة التي ضلت تقض مضجع الحكومة وقد سخر بنكيران لها كل ما لديه من اجل القضاء عليها طيلة هذه الفترة ولم يستطع ذلك، بما فيها اعتقال مناضليها والزج بهم في السجون لفترات طويلة في سابقة من نوعها في تاريخ الحركة لم تعرفه حتى في زمن الحسن الثاني.

-5- اتساع دائرة الوعي السياسي في أوساط مرتادي وسائل التواصل الاجتماعي بحيث لم تعد أخبار كرة القدم والمسابقات الفنية هي من تستقطب اهتمام هذه الفئات بل أصبحت ثقافة النقد والتنكيت السياسي من أهم ما يتداوله رواد الفايسبوك المغاربة. في هذا السياق تعتبر حالة الاستياء العارم الذي خلفته عبارة "جوج فرنك" للوزيرة أفيلال سابقة من نوعها في تعاطي رواد الفايسبوك مع حالات مماثلة من حيث حجم التعاطي وتداول سيمات الحادثة والصور والفيديوهات المرتبطة بها، فحسب قناة الجزيرة فقد أصبح هاشتاج #جوج_فرنك من بين السمات الأكثر متداولة عربيا في ضرف وجيز وقياسي، مما ينبأ بحجم التغيير الجديد في سيكولوجية رواد الفايسبوك المغاربة.

يجب أن نلاحظ أيضا بأن كل هذه التمضهرات الاحتجاجية تستمد ألياتها وشعاراتها من روح حركة 20 فبراير، خاصة في شعاراتها ووسائل تعبئتها وتواصلها مع أتباعها وكذلك في الاستقلالية التنظيمية التي تتمتع بها عن أي جهة سياسية أو نقابية تقليدية معينة.

الخطاب السياسي السائد الان في المغرب يحاول التقليل من حجم كل هذه الارتدادات واقناع الجميع بأن المغرب يشكل حالة فريدة من نوها في الاستقرار السياسي والاجتماعي في محيطه الإقليمي والعربي، لكن الحقيقة على الأقل كما نراها نحن هي اننا مع حالة دينامية مستمرة تشبه الى حد ما الوضع قبل موجة حركة 20 فبراير.

بالنهاية نستطيع أن نتوقع مزيدا من المفاجئات ومزيدا من الأحداث التي قد تغير كثير من ملامح الوضع السياسي والاجتماعي لا محالة، خاصة اذا استمرت الحكومة في تنزيل ما وعدت به من مخططات او الإصلاحات حسب زعمها بعيدا عن أي محاولة توافق معينة مع النقابات عبر حوار اجتماعي حقيقي يعترف بدور هذه الأخيرة في توجيه السياسات الاجتماعية للحكومة، وأيضا اذا لم تستدرك هذه الأخيرة أيضا وتعطي اهتماما كبيرا لمجال التشغيل والبطالة الذي استفحل في فترة هذه الحكومة وأصبح هذا الملف بمثابة برميل بارود قابل للانفجار في أي لحظة في وجه الجميع.

*طالب باحث