بديل- عن الجزيرة مباشر

أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة الاثنين، أن نحو مائة ألف من أكراد سوريا عبروا الحدود في الأيام الأخيرة إلى تركيا هرباً من القتال الدائر بين تنظيم "الدولة الإسلامية"، الذي يحاول السيطرة على بلدة عين العرب الكردية (كوباني باللغة الكردية) قرب الحدود، ومقاتلين أكراد. وكان "تنظيم الدولة" قد سيطر على نحو ستين قرية محيطة بها.

وقالت الناطقة باسم المفوضية العليا للاجئين ميليسا فليمينغ إن "الحكومة التركية أعلنت عدد مائة ألف لوسائل الإعلام وأكدته لنا".

وكانت المفوضية حذرت السبت من احتمال لجوء "مئات الآلاف" مع استمرار المعارك في سوريا، حيث يحاول مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية" السيطرة على مدينة عين العرب الكردية قرب الحدود.

من جهتها، فتحت تركيا حدودها الجمعة أمام اللاجئين السوريين الذين بدأوا بالنزوح الخميس من منطقة عين العرب.

وأفادت الأمم المتحدة أن حوالي مائتا ألف نازح سوري لجأوا إلى منطقة عين العرب -التي بقيت بمنأى عن الصراع الدائر في سوريا.

غير أن سيطرة "تنظيم الدولة" مؤخراً على أجزاء كبيرة من المنطقة، والحصار الذي فرضه على المدينة دفعا عدداً كبيراً من سكانها ومعظمهم من الأكراد إلى الفرار.

من جهة أخرى، دعت المعارضة السورية في الخارج المجتمع الدولي "إلى التحرك بصورة عاجلة لتفادي عمليات تطهير إثني" في عين العرب.