بديل ـ الرباط

كشفت مصادر اتحادية جد مطلعة لموقع "بديل" عما وصفته بـ "مخطط جهنمي" يُدبر في الكواليس بين جهات والزعيمين ادريس لشكر، الكاتب الوطني لحزب "الإتحاد الإشتراكي" وحميد شباط، الأمين العام لحزب "الإستقلال" للإطاحة بالكاتب الوطني لـ"لكونفدرالية الديمقراطية للشغل" نوبير الأموي، لكن لشكر نفى أن يكون على علم بهذا "المخطط "قائلا لـ"بديل" "مافعلميش هادشي"، في وقت تعذر فيه الإتصال بشباط.

وتحدثت المصادر عن اجتماع، عُقد ببيت نقابي بالرباط، مؤخرا، ضم قيادات بارزة من "الإتحاد العام للشغالين بالمغرب" و "الفيدرالية الديمقراطية للشغل" والمنظمة الديمقراطية للشغل" و"الإتحاد المغربي للشغل"، خُصِّص لبحث سبل تأزيم الحكومة، وتعويض الأموي بقيادي قريب منه، له صلات قوية بالمجتمعين.

وقالت المصادر إن جهات ولشكر وشباط مستاءة جدا من احتضان الأموي لتيار عبد الرحمان العزوزي، مشيرة المصادر إلى وجود ترتيبات لهندسة مشهد نقابي جديد، يساير المشهد السياسي الذي هندس ولازال يهندس له في الخفاء، لمواجهة المرحلة المقبلة، التي يرتقب أن يعود فيها "البام" بقوة كما كان عليه الأمر، قبل ظهور حركة 20 فبراير.

ونسبة إلى نفس المصادر فإن الأموي وصل إلى علمه ما يُخطط له، ما جعله يطلق رصاص غير مسبوق على شباط ونقابة لشكر، حين برر، في تصريح لـ"بديل" عدم مشاركته في إضراب 23 شتنبر، بالصراعات القائمة داخل "الفيدرالية الديمقراطية للشغل" ولكون شباط يجمع بين نقابة وحزب".

وحول المستقبل السياسي للبلاد، أكدت المصادر على تحالف العدالة والتنمية" و"البام" في المرحلة المقبلة، وأن هذا التحالف، سيجد ما يبرره كما بُرر التحالف بين "العدالة والتنمية" والأحرار" الذي هو الوجه الثاني لـ"لبام" بحسب نفس المصادر.