بديل- اسماعيل طاهري

أقدمت إدارة كلية الاداب بالرباط على منع ندوة حول العنف بالجامعة كان من المقرر تنظيمها الأربعاء21 ماي. وعزت الادارة قرارها الى صدور"تعليمات من حهات عليا".

وأفادت المصادر أن الندوة التي نظمتها "الكتابة العامة للاتحاد الوطني لطلبة المغرب" وهي هيئة تابعة للتيار الاسلامي كان من المقرر أن يشارك فيها عدد من الأساتذة الجامعيين والباحثين في سياق تعيش فيه الجامعة المغربية على تداعيات مقتل طالب بظهر المهراز بفاس الشهر الماضي وما خلفه من زوبعة من ردود الفعل.

وقال أحد الأساتذة الذين تلقوا دعوة للمشاركة في الندوة أنه يستغرب لقرار الإدارة "في الوقت الذي كان من المفترض أن يتم احتضان الندوة والترحيب بالمشاركين فيها وشكر منظميها نظرا للهدف النبيل من ورائها وهو المساهمة في إيجاد حلول للعنف بالجامعة".

وأشار المتحدث الى سوابق الدولة المغربية في اعتماد إجراءات قمعية واصفا إياها ب"الممارس الأول للعنف والإرهاب بشكل ممنهج".

وذكر المصدر ذاته بخطورة الجرائم البشعة التي اقترفتها الدولة المغربية في حق الطلبة تحت غطاء الدورية الثلاثية لسنة 1997 ويكفي منها أنها حاكمت 48 طالبا في الدار البيضاء وحدها خلال سنة فقط وحكمت عليهم بالسجن النافذ وصل لدى بعضهم إلى سنتين. ناهيك عن تكسير العظام ، ولعل حالات الطلبة عبد العزيز العلوي وصلاح الدين الأشقر وعبد الرحيم دموم ومحمد مناني وغيرهم كثير".