بديل- عن سكاي نيوز عربي

تحيي جنوب إفريقيا، الجمعة، الذكرى الأولى لرحيل المناهض للفصل العنصري، نيلسون مانديلا، عبر فعاليات متنوعة تتضمن وضع أكاليل الزهور على ضريحه وإقامة صلوات.

وستعرض جمعية مانديلا الخيرية، التي تتخذ من مدينة جوهانسبرغ مقرا لها، 4850 دفتر تعازي، وأكثر من 3000 بطاقة تعزية، تم جمعها من شتى أنحاء العالم منذ وفاة "ماديبا"، كما كان يحلو للجنوب إفريقيين مناداته.

وقال رئيس جمعية مانديلا الخيرية سيلو هاتانج: "لقد تأثرنا بشدة من الحب الذي تدفق إلينا من جميع أنحاء العالم، ونحن ممتنون لكل شخص شاركنا تلك اللحظة مع محبوبنا ماديبا".

وقال رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما في تصريحات صحفية قبل: "ونحن نحتفل بماديبا، دعونا نلزم أنفسنا بالمضي قدما نحو رؤيته للوحدة والمصالحة والسلام العالمي والتنمية والازدهار، وحياة أفضل لجميع مواطني جنوب إفريقيا".

وتوفي مانديلا في 5 من ديسمبر العام الماضي، وحضر جنازته، التي أقيمت في العاشر من الشهر نفسه، كبار الشخصيات من جميع أنحاء العالم وعشرات الآلاف من مواطني جنوب إفريقيا، الذين تحدوا هطول الأمطار لحضور الجنازة.

وقضى مانديلا 27 عاما في السجون، لمعارضته لسياسة الفصل العنصري في بلاده، وتم الإفراج عنه عام 1990، وانتخب بعدها كأول رئيس أسود للبلاد عام 1994، ومنح عام 1993 جائزة نوبل للسلام لجهوده في إنهاء سياسة الفصل العنصري وتعزيز الديمقراطية.