بديل ـ صلاح الدين عابر

نددت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان في مدينة آسفي، بالفساد الذي يجتاح قسم مبادرة التنمية البشرية بعمالة إقليم المدينة،حيث إتهمت العصبة المسؤولين عن المبادرة بتكريس منطق الزبونية  والمحسوبية وتمرير طلبات العروض على أشخاص وجهات بعينها ودعم  جمعيات دون أخرى في مقابل قتل آمال فئات عريضة من الشباب العاطل والحامل للمشاريع والتواق لوضع إجتماعي جيد، بحسب وصف بيان العصبة.

وأكدت العصبة الحقوقية ذاتها، أن الإقصاء الممنهج و الفساد المستشري في مبادرة التنمية  البشرية التي سبق و أعلن عن إنطلاقها ملك البلاد بغية تحسين الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية للسكان،  يُكرس حالة من اليأس في نفوس شباب  المدينة، وبالتالي خلق حالة من الإحتقان الإجتماعي وسط هذه الفئة. 

وفي سياق ذاته، إستاءت العصبة المذكورة مما آلت إليه أوضاع ميناء آسفي الجديد وما يشهده من تسيب كبير فاحت معه رائحة الفساد في غياب تام للمراقبة والمحاسبة، حيث قالت العصبة إن الميناء بات في يد لوبيات الفساد التي تنهب خيراته وتستفيد من ثرواته، في إشارة لفضيحة وزارة الرباح الأخيرة و علاقتها بالشركة التركية.