بديل ـ الرباط

توصل "بديل" عن طريق "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" فرع (كلميم) ببيان تضامني مع عمال النظافة بكلميم.

هذا نصه كاملا:

في ظل الوضع الإجتماعي والإنساني المتردي الذي أصبح يعيشه عمال شركة النظافة باب الصحراء للبيئة بكليميم، والمتأزم في كل مناحي حياتهم اليومية بسبب تنصل إدارة الشركة المشرفة على قطاع النظافة بإقليم كليميم من كل الإلتزامات المتضمنة بشروط العقد المبرم بينها وبلدية كليميم تحت عدد 15 / 2008 وكدا لدفتر التحملات المرتبط بها في إطار التدبير المفوض، دون تقديرها لتضحيات هذه الفئة التي تعمل ليل نهار لتوفير نظافة جيدة للمدينة والحفاظ على بيئة سليمة لساكنة الإقليم، ليدُق ناقوس الخطر باستشراء كارثة بيئية بالإقليم في مستقبل الأيام القادمة قد ينجم عنه انبعاث روائح كريهة نتيجة تكدس الأزبال بأزقة وشوارع المدينة، مما قد يمس بشكل مباشر السلامة الصحية لساكنة إقليم كليميم؛ في غياب تام لأي تدخل مباشر من طرف مؤسستي المجلس البلدي وعمالة إقليم كليميم الوصيين على تدبير الشأن المحلي بالإقليم.
فبعد أن قرر عمال الشركة خوض إضراب مفتوح عن العمل في وقت سابق شهر يناير المنصرم وتجدد هذا الإضراب المفتوح يومه 11 أبريل الجاري كخطوة نضالية مشروعة للدفاع عن حقوقهم العادلة قصد إثارة انتباه المسؤولين المحليين من منتخبين وسلطات محلية إلى حجم المعاناة التي يعانونها في صمت بفعل عدم إلتزام الشركة بالمحاضر الموقعة مع ممثلي العمال في وقت سابق، وفي ظل تماطل بلدية كليميم في أخذ أي إجراء قانوني تلزم من خلاله الشركة المفوضة لتدبير قطاع النظافة بالإقليم بناءاً على بنود العقد الموقع بينهما؛ وفي ظل تأزم مشاكل عمال النظافة بالإقليم الذين يعانون منذ مدة غير يسيرة في إيجاد حل لملفهم المطلبي العادل والمشروع.
وبناءاً عليه تعلن جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان فرع إقليم كليميم للرأي العام ما يلي :
o تضامنها المبدئي واللامشروط مع نضالات عمال شركة النظافة باب الصحراء للبيئة كلميم العادلة والمشروعة؛
o إشادتها للسلوك الحضاري لعمال النظافة في الإستمرار بعملهم الشريف بالرغم من عدم توصلهم بمستحقاتهم لشهور متراكمة حرصاً على نظافة المدينة وخدمة للصالح العام؛
o مطالبتها السلطات الوصية على القطاع بالتدخل العاجل لإنصاف هذه الفئة العمالية المقهورة والاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة والمكفولة بكافة المواثيق الدولية والقوانين الوطنية خاصة مدونة الشغل؛
o مطالبتها عامل إقليم كليميم باعتباره رئيس اللجنة الإقليمية للبحث والمصالحة من أجل التدخل العاجل قصد تسوية نزاع الشغل الجماعي المتعلق بعمال شركة النظافة باب الصحراء للبيئة ورش التدبير المفوض لمصلحة النظافة ببلدية كليميم وفقا للمادة 558 من مدونة الشغل بسبب عدم احترام الشركة لهاته الأخيرة وتنصلها من تنفيذ الإلتزامات المدونة بثلاث محاضر اتفاق مشتركة وعلى رأسها أجور العمال مصدر قوتهم اليومي؛
o مطالبتها عامل إقليم كليميم بفتح تحقيق حول خلفية عدم تتبع المجلس البلدي للمساطر المعمول بها في هذا الشأن من أجل إلزام الشركة بتنفيذ تعاقداتها السابقة؛
o استنكارها لسياسة التدبير المفوض التي ينهجها المجلس البلدي في تفويت الأشغال دون أي إحترام للضوابط القانونية التي تحددها مدونة الصفقات العمومية؛
o تحميلها المسؤولية الكاملة للمجلس البلدي والسلطات المحلية لما ستؤول إليه الأوضاع كنتيجة للإستهتارات اللامسؤولة لإدارة الشركة التي قد تخلق جو من التوتر والاحتقان الإجتماعي في قطاع حيوي بالإقليم يمس بصفة مباشرة السلامة الصحية لساكنة إقليم كليميم؛