بديل ـ الرباط

أدانت "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" التهديدات الإرهابية التي استهدفت وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، من خلال جماعة  تطلق على نفسها جماعة التوحيد والجهاد بالمغرب الأقصى.

وعبرت الجمعية في بيان لها عن تضامنها الشديد مع وزير العدل فيما استهدفه من تهديد بالقتل وتجريح في شخصه، بعد رميه من طرف التنظيم الإرهابي، بالكفر والزندقة داعيا نفس التنظيم الرميد  إلى التوبة والتبرؤ من الأحكام الجائرة التي ما زالت تصدر من قضائه.

وأوضح البيان أن الرميد غير مسؤول عن النظام القضائي للدولة المغربية، وإنما مهمته كوزير هي تفنيذ السياسة الجنائية وليس إصدار الأحكام أو الإشراف عن إصدارها.

وذَكَّر البيان الرميد بالتهديدات التي واجهت الناشط والمفكر أحمد عصيد، مشيرا إليه إلى أنهما لسعا من جحر واحد وهو جحر "الإرهاب"، الذي وجب التصدي له  بحزم وقوة دون الأخذ بأي اعتبارات اديولويجية أو دينية.