بديل ـ منعم توفيق

قالت مصادر محلية، إن جمعية "ابي الحسن الشادلي بمدينة شفشاون"، و المشرفة على تسير مركز تصفية الذم التابع لوزارة الصحة العمومية بذات المدينة، على فرض ملبغ (150درهم) عن كل حصة تصفية يتلقاها كل مريض مستفيد من التصفية المجانية للدم بذات المركز،  بعدما كانوا يستفيدون من مجانية العملية سابقا نظرا لتوفرهم على بطاقة "راميد".

وأكدت نفس المصادر أن الجمعية عممت إعلانا لعموم المرضى المستفيدين من مجانية الحصص بالمركز، ضرورة تأدية المبلغ عن كل حصة يتلقونها بالمركز، مع حرمان الممتنع عن التأدية. في الوقت الذي تنحدر فيه أغلب أسر المستفيدون من خدمات المركز من العالم القروي و من أسر جد معوزة.

و في شكاية ۇجِهت إلى عامل إقليم شفشاون و وزير الصحة توصل الموقع  بنسخة منها، طالب 62 مريضا بالقصور الكلوي كانوا يستفيدون من خدمات مركز تصفية الدم بمستشفى محمد الخامس بمدينة شفشاون المجانية، (طالبوا) عامل الإقليم و وزير الصحة بالتدخل العاجل لإلغاء رسوم الاستفادة التي فرضتها الجمعية المسيرة للمركز، مؤكدين من خلال شكايتهم عن عجزهم التام عن تأدية تلك الرسوم كيف ما كانت و لأي جهة كانت، وذلك لشدة فقرهم و عوزهم، و أن فرض رسوم من هذا القبيل يعني تهديد حياتهم بالموت المحقق، بحسب الشكاية.

و في اتصال هاتفي بأحد المشتكين أكد للموقع أن يتوجب على المرضى الخضوع لثلاث حصص تصفية الدم أسبوعيا، و أنهم لا يستطيعون حتى توفير مصاريف التنقل إلى مدينة شفشاون و تأدية ثمن التحاليل الدورية و الأدوية أخرى لولا تبرعات المحسنين، فما بالك بتوفير مبلغ 450 درهم أسبوعيا مقابل حصص التصفية.

ولم يتسن للموقع الإتصال بالجمعية المعنية لأخذ وجهة نظرها في الموضوع.