بديل ـ الرباط

أكدت ثلاث جمعيات مدنية في مدينة كلميم، على أن السيارة التي كان على متنها المقرئ أبو زيد الإدريسي، عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية وعضو حركة الإصلاح والتوحيد، "دهست" معطلا صحراويا حينما اعترض سبيلها بمعية عدد من المعطلين الذين احتجوا على طردهم من ندوة نظمتها حركة التوحيد و الإصلاح بعنوان " الإعلام و المجتمع " بقاعة جهة كلميم- سمارة، مساء الخميس الماضي.

وأفاد بيان " جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان فرع إقليم كليميم" و "المركز المغربي لحقوق الإنسان فرع كلميم و جمعية شباب الخيمة الدولية بهولندا فرع كلميم " حصل موقع " بديل " على نسخة منه، أن المعطل المسمى " الوافي لطرش " أصيب بكدمات على مستوى الحوض والفخذ الأيسر ومؤخرة الرأس، مٌضيفاَ البيان ذاته، أن الجمعيات الموقعة سجلت أيضا اعتداء آخر على معطل حاول دخول قاعة الندوة من طرف الحراس الخاصين بأمر من المُنظمين، كما رفضت سيارة الاسعاف نقله إلى المستشفى و رفض إجراء محضر معاينة الحادث من طرف السلطات الأمنية.

وطالبت الجمعيات المذكورة، السلطات المحلية بتمتيع كافة جمعيات وهيئات المجتمع المدني بالإقليم على قدم المساواة من الاستفادة من القاعات العمومية المتواجدة بالإقليم، و استنكرت سلوك سائق المقرئ أبوزيد الذي وصفته باللاأخلاقي.

يُذكر أن حركة التوحيد و الإصلاح، كانت قد أصدرت بيان حقيقة حول الحدث، و نفت أن تكون سيارة المقرئ دهست أي مُعطل، بينما اتهمت المعطلين بمحاصرة سيارة المقرئ و محاولة الاعتداء عليه بالضرب.