بديل - الرباط

عبرت "التنسيقية المستقلة للمجتمع المدني" بكلميم، عن "تأسفها على توقف العجلة التنموية بمدينة كلميم خلال سنة 2014 والتي اعتبرتها سنة بيضاء بكل المقاييس تضررت معها مصالح الساكنة، وفي هذا الاطار تثمن التنسيقية الانطلاقة التنموية الجديدة في ظل الوالي الجديد ونصفق لهذه الخطوة بحرارة لتجاوز ترسبات الماضي".

ودعت التنسيقية في في البيان الذي توصل "بديل" بنسخة منه، "بقية الاطراف إلى العودة إلى جادة الحكمة والصواب وتحكيم العقل والأخذ بقيم المواطنة الحقة واحترام مؤسسات الدولة والاحتكام إلى صناديق الاقتراع كآلية من اليات الديمقراطية"، معتبرة "أن الالتحام والوحدة القبلية بالصحراء خطا أحمرا ، محملة المسؤولية الوطنية والأخلاقية للعناصر الراغبة في خلق شرخ مجتمعي بسبب النعرات القبلية وبث الاختلاف الاثني بين أفراده واستهداف وحدة صفه".

وأكدت التنسيقية، "تثمين الانجازات التنموية التي تحققت في عهد المجلس البلدي الحالي" معتبرة في الآن نفسه أن ما وصفتها بـ"الحرب الاعلامية التي تشنها منابر معروفة بانعدام الموضوعية والخطاب الراديكالي قذفا ومسا خطيرا في حرية الناخب الكلميمي الذي صوت لصالح من يدبر شأنه".

واستنكر البيان، ''الوقفات الاحتجاجية المنظمة" من طرف من أسماهم ''سياسويين فاشلين'' خسروا الانتخابات الجماعية السابقة والهادفة إلى خلق البلبلة في صفوف المواطنين وتسويق شعارات مغلوطة وكاذبة كالفساد، يغذيها الحقد والعمى القبلي والتشويش على المسار التنموي الناجح المحقق بكلميم والذي شهد له العدو قبل الصديق''.

كما استنكرت "التنسيقية المستقلة للمجتمع المدني" ما أسمته "المس بمؤسسات الدولة والمجلس البلدي بكلميم على الخصوص"، بعد إصدار بيانات وتضمينها صيغة "فعاليات المجتمع المدني في كلميم"، معتبرة أن المجتمع المدني الحقيقي بكلميم بعيد عن "مواقف هذه الفئة ومحاولة زجه في صراع سياسوي والإمتطاء عليه من أجل تحقيق مصالح سياسوية ضيقة لعناصر استهلكت محليا.