بديل ـ الرباط

رُفعت جلسة مجلس النواب ليوم الثلاثاء 21 أكتوبر، بعد بدايتها بدقائق بسبب نقاش حاد بين المعارضة و الأغلبية حول الحادث الحدودي الأخير.

و اعتبرت فرق المعارضة أن الحكومة لم تتجاوب مع طلباتها بشأن موضوع الإحاطة الذي يخص الحادث الذي حصل في الحدود مع الجزائر الأسبوع الماضي و الذي أسقط مواطنا مغربيا بجروح خطيرة.

و عبر نواب من حزب "الجرار" عن سخطهم لما أسموه "عدم استعداد الحكومة لمناقشة موضوع الإحاطة بخصوص الحادث الحدودي".

و بعد تزايد السجال، و تبادل الإتهامات، قررت الرئيسة المسيرة، رفع الجلسة لتفادي تفاقم الوضع و كذا من أجل العودة فور هدوء الأوضاع.

و يأتي هذا بخلاف ما أشار إليه الملك محمد السادس في خطابه قبل أسبوع، و الذي أصر على عدم تمييع العمل السياسي، و الرفع من مستوى الخطاب. و تغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة و تفادي الحسابات الجانبية الضيقة.

يشار إلى أن الجلسة عادت لاستئناف أشغالها بعد دقائق من رفعها.