بديل ـ وكالات

تبنى إقليم اتشيه الأندونيسي، الواقع في أقصى شمال جزيرة سومطرة حيث تطبق الشريعة الإسلامية، يوم السبت 27 شتنبر، قانونا محليا يقضي بضرب مثليي الجنس بالعصا مئة مرة إذا ثبت إقامتهم علاقات جنسية.

ويطبق هذا القانون على غير المسلمين والأجانب أيضا في الإقليم.

وسيطبق في ساحات عامة بهدف الإهانة أكثر منها إلى التسبب بآلام جسدية. ويمكن أن تستبدل بدفع مبالغ بالذهب الصافي أو بعقوبات بالسجن، إلا أن هذا القانون اشترط وجود أربعة شهود لتأكيد الوقائع.

كما تفرض هذه العقوبة على مواطنيه الذين يلعبون القمار أو يشربون الكحول أو يقيمون علاقات مع أشخاص من الجنس الآخر خارج إطار الزواج.

وطلبت منظمة العفو الدولية إلغاء هذا القانون فورا بينما رأت الناشطة للدفاع عن حقوق المثليين في أندونيسيا، شيكا نويا، في النص "عودة إلى الوراء عشر سنوات على الأقل"، داعية الحكومة إلى التدخل.

وقالت إن "الحكومة الأندونيسية ستكون منافقة إذا سمحت بتمرير هذا التشريع. يقولون إنهم ديمقراطيون وأقروا عدة نصوص حول احترام حقوق الإنسان فلماذا سيسمحون لإقليم اتشيه بانتهاك الحقوق الإنسانية الأساسية؟".