بديل ــ الرباط

خصصت يومية "الاخبار"، في فقرة "هل تعلم"، تقريرا مفصلا عن محمد بنعيسى، رئيس المجلس البلدي لأصيلا، ووزير الخارجية والثقافة السابق، أكدت فيه (التقرير) أن بنعيسى "أرسل معارضيه إلى الجحيم، كما حصل مع نائبه الأول الزبير بن سعدون الذي يوجد رهن الاعتقال في سجن طنجة".

 وأضافت "الأخبار"، أن بنعيسى يُعد "من أقدم رؤساء الجماعات في المغرب، وهو ما جعل البعض يؤرخ لمهمته السياسية ويعتبره واحدا من ثمرات الميثاق الجماعي الذي خرج إلى الوجود مع تقدم بن عيسى بأول ترشح لدخول البلدية، التي عمر بها طويلا، حيث لازال يجلس على كرسي الرئاسة، ويصر على أن يظل الآمر الناهي.."

اليومية، تطرقت أيضا إلى تنظيم محاكمة رمزية لبنعيسى تدعو إلى المطالبة بعزله، و«مصادرة ثرواته» سواء المسجلة في اسمه أو أسماء زوجته وأبنائه، مع حرمانه من جميع حقوقه الوطنية والمدنية والسياسية.