بديل- عن سكاي نيوز عربي

رفض رئيس أوروغواي خوسيه موخيكا انتقادات المعارضة لقراره بقبول بلاده 6 من سجناء غوانتانامو، في الوقت الذي تنامت فيه المعارضة الشعبية قبل الانتخابات الرئاسية التي تجري في غضون ثلاثة أسابيع.

وكان موخيكا وصف مركز الاعتقال الذي استخدم لاحتجاز المشتبه بأنهم إرهابيون بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 بأنه "عار على البشرية" وقبل طلبا من الولايات المتحدة بأخذ بعض السجناء حتى تتمكن من إغلاقه.

ولكن استطلاع نشر في الأونة الأخيرة أظهر تزايد معارضة شعب أوروغواي لمنح هؤلاء السجناء وضع لاجئين في البلاد مع اعتراض 58% عليه مقابل 50% في أبريل.

وأضاف مرشح المعارضة لويس لاكالي بو صوته إلى المنتقدين لقرار الرئيس.

ولكن موخيكا وهو متمرد سابق يبلغ من العمر 78 عاما وسجن خلال فترة الحكم العسكري من عام 1973 حتى عام 1985 تمسك بموقفه بشكل حازم أمس الجمعة.

وكان من المتوقع أن يتم نقل السجناء في أغسطس ولكن الرئاسة قالت في الشهر الماضي إن من غير المرجح أن يحدث ذلك قبل الانتخابات.