أثارت صفقة المحاكم الإلكترونية جدلا غير مسبوق في صفوف القضاة ومندوبية السجون.

وبحسب ما أوردته يومية "المساء" في عددها ليوم الإثنين 28 نونبر الجاري، فإنه بعدما تبين أن المشروع، الذي تبنته وزارة العدل والحريات والذي صرفت الأموال الكبيرة لإنجاحه، يعرف مشاكل كبيرة، حيث إن عشرات المتهمين الذين يوجدون رهن الاعتقال بالسجن المحلي عين البرجة يتم نقلهم في سابقة من نوعها إلى المركب السجني عكاشة، قصد ولوج قاعة مجهزة بالأنترنيت والاستماع إليهم عن بعد في حالة جاهزية ملفاتهم.

واعتبرت "المساء" أن هذا الأمر استنكره قضاة ومحامون، إضافة إلى موظفين بالمندوبية العامة للسجون، إذ غالبا ما يتم نقل سجناء من سجون أخرى إلى سجن عكاشة بدل تقديمهم مباشرة إلى المحاكمة، سواء بالمحكمة الابتدائية أو الاستئنافية بالدار البيضاء.