بديل ـ الرباط

لازالت جثة المواطن الغيني الذي توفي يوم الأربعاء 22 أكتوبر المنصرم حبيسة مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي لتاوريرت إلى حدود كتابة هذه الأسطر.

وقالت مصادر محلية للموقع إن السلطات المختصة تتعامل بنوع من "اللامبالاة غير المفهومة" مع هذا الملف، بما في ذلك مسؤولو المستشفى الإقليمي أو النيابة العامة، رغم أن المصالح الاستشفائية تقول بأن مستودع الأموات بالمدينة لا يتسع لأكثر من أربع جثت.

من جهة أخرى راسل فرع "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" بتاوريرت كلا من وزير العدل، وزير الصحة، عامل الإقليم، ووكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية من أجل دفن الجثة وطي هذا الملف نهائيا.

هذا وكان موقع "بديل" سباقا إلى نشر حيثيات وفاة المواطن الغيني في إحدى عربات شحن البضائع للسكك الحديدية، التي كانت قادمة من مدينة فاس في اتجاه الناضور.