بديل ـ الرباط

أفادت مصادر أن جثة سائق الحافلة الذي لقي مصرعه في حادثة السير التي عرفتها الدار البيضاء بالقرب من محطة الحافلات أولاد زيان، بعد الارتطام بدعامة إسمنتية لقنطرة بشارع "10 مارس"، ما زالت عالقة في الطريق الرابطة بين مدينتي ورزازات وزاكورة، منذ مساء الجمعة الماضي.

وذلك جراء الأمطار التي عرفتها المنطقة والتي تسببت في قطع الطريق بين المدينتين، حيث أصبحت سيارة الإسعاف التي تقل الجثة وأفرادا من عائلة الهالك عالقة بمنطقة "أكويم" بين ورزازات وزاكورة، حسب ما أوردته يومية "الأخبار" في عددها ليوم الإثنين 24 نونبر.

وأضاف مصدر الأخبار أن أفراد عائلة الهالك، حاولوا الاتصال بمختلف السلطات لنقل الجثة عبر الجو، غير أنهم ومنذ يوم السبت لم يتلقوا أي رد أو تجاوب، في تجاهل تام لحرمة الميت.