بديل ــ متابعة

قضت محكمة ابتدائية مصرية يوم الأربعاء 11 مارس، بثلاث سنوات سجنا نافذا في حق أربعة أشخاص مع الأشغال الشاقة لكل منهم، وذلك بعد إدانتهم في قضية تعذيب وذبح كلب في الشارع العام.

و تعود تفاصيل الواقعة إلى فبراير الماضي حين دخل شاب مستعينا بكلبه في مناوشات مع ثلاث شبان، لتتدخل الشرطة المصرية وتسجل محضرا في الأمر ، وبعد ذلك اشترط الشبان على صاحب الكلب تسليمهم كلبه مقابل تنازلهم عن القضية و هو العرض الذي لم يتوان في قبوله، ليقوم الشبان مباشرة بربط الكلب بأحد الأعمدة و انهالوا عليه ضربا بأدوات حادة في مشهد مثير.

وبينما تظاهر مدافعون عن حقوق الحيوان بعيد الحادثة وسط القاهرة، بالتزامن مع حملات بمواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بتسليط أشد العقوبات على الفاعلين، استنكر آخرون الحكم الذي وصفوه بالقاسي منددين بتحويل هذه القضية إلى قضية وطنية.

يشار إلى أن المحكمة أدانت الأربعة -بينهم صاحب الكلب- بجملة من التهم بينها مخالفة القوانين المنظمة لعملية ذبح الحيوانات والتخلص منها بقتل حيوان مستأنس، وإثارة الذعر في الشارع، وحيازة سلاح أبيض وإثارة الرعب في نفوس المواطنين، ردود أفعال متباينة بين من اعتبر الكم قاس، وبين من رأى أن الحكم ينصف الكلب.