بديل ــ حفيظ قدوري

في ظرف زمني لم يتعدى يوما واحدا، أقدمت ثلاث فتيات على الإنتحار، بمدينة سوق الأربعاء الغرب وذلك يوم الأربعاء11 مارس الجاري.

وأعلن" مرصد جمعية شمل للأسرة والمرأة" أن الحالات الثلاثة هي:

أسماء كريتيس(38سنة) نقلت إلى مستشفى الإدريسي بالقنيطرة بعد تجرعها لسم قاتل وهي عاملة زراعية حيث تعرضت للاغتصاب والعنف الجسدي مرات عديدة على يد أحد أصحاب السوابق وشعرت بالحكرة والتحقير لعدم إنصافها رغم أنها تقدمت بشكاية ضده أمام الظابطة القضائية فقررت وضع حد لحياتها.

أما "الضحية" الثانية (خ . ع 26 سنة) فقد وضعت حدا لحياتها شنقا بعدما ضاقت درعا بوضعها الاجتماعي والنفسي الهش بعد الطلاق حيث لم تتحمل نظرة المجتمع لها ونعتها بفساد الأخلاق..

في حين قررت الضحية الثالثة وضع حد لحياتها وهي قاصر (17 سنة) بتجرع سم قاتل بعد إجبارها على الزواج و هي تلميذة بالأولى باكالوريا بسوق ثلاثاء الغرب قرب سوق الأربعاء إلا أنه تم إنقاذها بعد عملية غسل للمعدة.

وعلم "بديل" أن "تحالف الغرب للدفاع عن حقوق النساء العاملات في القطاع الفلاحي"، أصدر بيانا يقدم تعازيه الحارة لأسر وعائلات وأصدقاء الضحايا، ويعلن تضامنه ومؤازرته لكافة ضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي و يطالب فيه بضرورة "الانتباه لأوضاع النساء بالجهة"، و"تفعيل آليات العدالة والإنصاف"و"سن سياسات عمومية كفيلة لحماية النساء من الفقر والهشاشة واللامساواة"و" تنزيل و تفعيل القوانين الرادعة للعنف بكل أشكاله مع تنزيل و تفعيل القوانين الرادعة للعنف بكل أشكاله ومحاربة الزواج المبكر ودعم تمدرس الفتيات"وأخيرا" خلق استثمارات كفيلة بتشغيل النساء بما يحفظ كرامتهن ويصون حقوقهن"، يضيف نفس البيان.