بديل ــ متابعة

كشفت صحيفة "ميدل إيست مونيتور" الأمريكية، أن الثروات التي يمتلكها 40 مليارديرا في العالم العربي ممن جاءت أسماؤهم في قائمة أثرياء العالم التي كشفت عنها مجلة فوربس الأمريكية مؤخرا، تعادل تقريبا الموازنات العامة لـ11 دولة عربية مجتمعة.

وأكدت الصحيفة في تقرير لها يوم الأربعاء 18 مارس، أن ثروات الـ 40 مليارديرا الذين ينتمون لـ8 دول عربية مختلفة، تبلغ في مجملها 146.1 مليار دولار، مضيفة أن هذا الرقم يقترب من الموازنات الإجمالية لدول الجزائر والمغرب والأردن وتونس وموريتانيا واليمن وجزر القمر وجيبوتي والسودان وفلسطين والصومال والتي تُقدر مجتمعة بـ 146.4 مليار دولار.

وأوضح التقرير أن ثروات الـ 40 مليارديرا الواردة أسماؤهم في قائمة فوربس هذا العام تتجاوز أيضا الناتج المحلي الإجمالي لثلاث دول عربية- ليبيا وتونس ولبنان- الذي بلغت قيمته 145.9 مليارات دولار في 2014، بحسب التقديرات الصادرة عن صندوق الندق الدولي.

وجاءت المملكة السعودية في مقدمة الدول العربية التي يوجد بها مليارديرات حيث وصل العدد إلى 10 مليارديرات في المملكة السعودية ويأتي الأمير والوليد بن طلال بن عبدالعزيز على رأس قائمة أغني أغنياء العرب 2015 بثروة قدرت بحوالي 21.1 مليار دولار، بينما بلغت ثروات المليارديرات في المملكة السعودية حوالي 44.2 مليار دولار.

وحلت مصر في المكز بحوالي 8 مليارديرات ، حيث بلغت ثروات أثرياء مليارديرات مصر في 2015 44.2 مليار دولار، ولبنان في المركز الثالث بـ 7 أثرياء بلغت ثروتهم في 2015 حوالي 14.1 مليار دولار، ثم حلت الكويت في المركز الرابع في قائمة فوربس لاغني اغنياء العرب ب 5 مليارديرات بالكويت بـ5 أثرياء، فيما احتل حيث احتلت المغرب المركز الخامس بسبب وجود 3 مليارديرات مغربيين أشهرهم رجل الأعمال الشهير عثمان بنجليون، الرئيس المدير العام لمجموعة “فينانس كوم” ، وفي المركز السادس حلت سلطنة عمان ب 2 من اصحاب المليارات ، والجزائر بثري واحد فقط .

وحصد بل جيتس مؤسس شركة البرمجيات ميكروسوفت لقب الأكثر ثراءً على مستوى العالم من خلال قائمة مجلس “فوربس” لأثرياء العالم، حيث ارتفعت ثروته 3.2 مليار دولار منذ العام الماضي إلى 79.2 مليار دولار.