بديل ـ عمر بندريس

خصصت المجلة الأسبوعية "تيل كيل" أربع صفحات من ملف عددها الأخير، لـ"حاكم" مدينة أصيلة الأبدي محمد بنعيسى.

وتحت عنوان عريض "نهاية مملكة بنعيسى"، تطرقت المجلة للقافلة الوطنية التي نظمت نحو المدينة يوم 19 أبريل المنصرم، كما وقفت عند أهم الفضائح، المتورط فيها محمد بنعيسى، خاصة ملف الملعب البلدي.

وأن تخصص المجلة  أربع صفحات لأحد "الملوك" كما يوصف من قبل البعض، فهي جرأة مهنية تُحسب لها، بعد أن  اتهم ساكنة المدينة معظم الجرائد الورقية والمواقع الإلكترونية بالتواطؤ ضدهم، مستدلين بخروجهم بالآلاف يوم 19 أبريل، للاحتجاج في شوارع المدينة عقب حلول قافلة وطنية، دون أن يحظى هذا الاحتجاج ولو بسطر واحد على صفحات تلك المواقع والجرائد الشهيرة، باستثناء تغطية لـ"لعلم".

وخلف هذا التجاهل، بحسب مصادر محلية صدمة وآلاما كبيرة في نفوس معظم ساكنة المدينة، حتى إن بعضهم اقترحوا تنظيم مسيرة على الأقدام صوب الرباط للإحتجاج أمام مقرات بعض المواقع والصحف والنقابة الوطنية للصحافة قبل أن يعدلوا عن الاقتراح، لإعطاء فرصة جديدة لتلك الجرائد والمواقع بعد جلسات الاستماع التي ستنظم يوم 24ماي الجاري.