بديل ـ ياسر أروين

علم موقع "بديل" من مصادر مقربة من ما يسمى بتيار "السلفية الجهادية بالمغرب"، أن تصريحات وزير العدل الأخيرة في جريدة "الشرق الأوسط" أثارت حفيظة السلفيين الجهاديين بالمغرب، ودفعتهم إلى توجيه ما وصفته المصادر بالإنتقادات اللاذعة له.

وأضافت ذات المصادر أن "سلفيو المغرب" اعتبروا كلام المصطفى الرميد "مزايدات انتخابية سابقة لأوانها، تخوفا من عدوى رفض المواطنين المغاربة للمنهج الإسلامي في الحكم كما وقع في تونس ومصر".

من جهة أخرى اتهم "السلفيون" وزير العدل بالكذب حينما صرح "للشرق الأوسط" أن "مشروع المصالحة فيما يتعلق بالملف السلفي تتبناه الحكومة"، في حين سبق لحزب "العدالة والتنمية" أن رفض هذا المشروع حسب تعبير المصادر.

يذكر أن علاقة حزب "العدالة والتنمية" وما يعرف بالتيار "السلفي الجهادي بالمغرب" تعرف توترا ملحوظا حسب المتتبعين، منذ صعود حزب بنكيران إلى سدة التسيير الحكومي، خصوصا فيما يتعلق بملف معتقلي السلفية الجهادية.