بديل ـ أ-ف-ب

أوقفت السلطات المغربية الأربعاء في الدار البيضاء مغربيا يقيم بفرنسا برفقة طفلتيه اللتين تحملان الجنسية الفرنسية وتبلغان من العمر أربعة أعوام وعامان، فيما كان يستعد للمغادرة معهما إلى تركيا بهدف الالتحاق بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية الجهادي المتطرف.

وقالت وزارة الداخلية المغربية في بيان نقلته وكالة الأنباء المغربية إن الرجل الذي أوقف في مطار محمد الخامس الدولي وأشير إليه بحرفي "ن.ر" سبق أن اعتقل في فرنسا وكان موضع مراقبة قضائية.

وأشارت الوزارة إلى أن الموقوف كان عندما جرى توقيفه "مرفوقا بمواطنة مغربية أبرم معها عقد زواج عرفي، في حين يرجح أن تكون زوجته الحاملة للجنسية الفرنسية قد مكثت بفرنسا".

وأوضحت أنه "حسب المعلومات المتوفرة، فإن المعني بالأمر، الذي كان على علاقة مع الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها في 14 غشت (آب/أغسطس) 2014 والذي كان مكلفا بإرسال مقاتلين إلى سوريا والعراق، كان على علاقة وطيدة مع قياديين متطرفين بالمجموعة الإرهابية – داعش - "، في إشارة إلى تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأضافت أن الموقوف "سيمثل مع مرافقته أمام العدالة بمجرد انتهاء التحقيق الجاري تحت إشراف النيابة العامة المختصة".

أما بخصوص مصير الطفلتين الفرنسيتين فلم يأت البيان على ذكر ما سيحل بهما.