تمكنت فرقة الدارجين المتنقلة التابعة لولاية أمن تطوان، تحت إشراف والي أمن المدينة، من توقيف أربعة أشخاص، ثلاثة منهم ينحدرون من مدينة الدار البيضاء، وآخر من مدينة تطوان، كما تم حجز 705 قرص مهلوس من نوع (revotril)، و 410 من الشهب الاصطناعية، و المحظورة بالملاعب المغربية.

وحسب مصادر "بديل"، فقد تمكنت فرقة الدارجين المتنقلة بتوجيهات من والي أمن تطوان و رئيس الفرقة، عشية يوم الثلاثاء 6 ماي الجاري، من إيقاف خمسيني له سوابق في تجارة و ترويج المخدرات، رفقة ثلاث مشجعين ينتمون لأحد الأتراس الرياضية بمدينة الدار البيضاء، كانوا بصدد اقتناء كميات مهمة من الأقراص المهلوسة و الشهب الإصطناعية، حيث تم حجز 705 قرص مهلوس من نوع (revotril)، و 410 شهاب اصطناعيا تستعمل بالملاعب لإثارة الشغب، و قد صرح الموقوفون أثناء البحث التمهيدي معهم أنهم كانوا يبرمجون ترويج المحجوزات خلال هذا الأسبوع بأحد المباريات الرياضية نهاية هذا الأسبوع بالدار البيضاء.

ورغم جوار الثغر المحتل سبتة لمدينة تطوان، إلا أن المقاربة الأمنية التي إتبعتها ولاية أمن تطوان في الحد من ظاهرة الشغب بالملاعب، اعطت نتائج مهمة، أبرزها المنع الكلي لمرور الشهب الإصطناعية إلى مدرجات، و في المباريات التي تنظم بملعب سانية الرمل بتطوان، وذلك بعد تفعيل قانون 09/09 المتعلق بشغب الملاعب، حيث يتم معاقبة كل من استعمل الشهب والألعاب النارية طبقا للقوانين المصادق عليها.

يذكر أن وزارة الداخلية قد قامت بتفعيل القانون المتعلق بشغب الملاعب، بعد ما شهدته الملاعب الوطنية أحداث شغب راح ضحيتها الكثير من الأشخاص، وهذا ما عجل بتفعيل قانون 09/09 الذي سيقلل من أحداث الشغب حسب الاستراتيجية التي أطلقتها الوزارة.