بديل ــ الرباط

أعلن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، يوم الخميس 16 أبريل الجاري، إيقافه لمواطنة فرنسية من أصل مغربي صحبة مواطن مغربي مقيم سابق بأحد البلدان الأوربية، كانا يعتزمان الالتحاق بصفوف تنظيم ما يسمى بـ"الدولة الإسلامية" بالساحة السورية-العراقية.

وحسب بيان لوزارة الداخلية فإن "البحث والتتبع أكدا أن المعنية بالأمر (س ح) التي فرت من فرنسا لتستقر بمدينة آسفي، متشبعة بالفكر الجهادي إسوة بشريكها (ي ش) ، حيث كانا يعتزمان القيام بعمل إرهابي سواء بالمغرب أو بالخارج، و ذلك بعد أن أعلنا ولاءهما للخليفة المزعوم أبو بكر البغدادي".

وأكد البيان ذاته أن إيقاف هذه المواطنة الفرنسية وشريكها يأتي "في إطار خطوة احترازية يمليها هاجس السلطات الأمنية المغربية للتصدي للخطر الإرهابي الذي يستهدف المملكة و مصالح شركائها".

وخلص بيان وزارة الداخلية إلى أنه سيتم تقديم المشتبه فيهما إلى العدالة فور انتهاء الأبحاث التي تجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.