أوقف المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، يوم الخميس 23 أبريل الجاري،  "شبكة إجرامية" تتكون من ستة عناصر، تنشط بمدينتي فاس ومكناس ونواحيهما، متخصصة في عمليات السطو باستعمال أسلحة بيضاء.

وحسب بيان لوزارة الداخلية، توصل به "بديل.أنفو"، فإن الشبكة الموقوفة، "يتزعمها معتقلون سابقون بمقتضى قانون مكافحة الإرهاب، متورطان في الخلية الارهابية التي تم تفكيكها سنة 2004 بعد ضلوعها في تنفيذ عمليات قتل وصنع وحيازة المتفجرات".

ويضيف البيان ذاته، أن التحريات كشفت "تورط أفراد هذه الشبكة الإجرامية ذووا توجهات متطرفة في تنفيذ عملية السطو التي استهدفت مؤخرا وكالة لتحويل الأموال بمدينة مكناس، استحوذوا خلالها على مبلغ مالي مهم من العملة الوطنية والأجنبية".

وتفيد نفس التحريات "أن أعضاء هذه الشبكة الإجرامية الذين خططوا لتنفيذ عمليات سطو أخرى ضد مؤسسات بنكية ووكالات لتحويل الأموال، كانوا يستعدون خلال هذا اليوم لتنفيذ عملية اقتحام لوكالة متخصصة في تحويل الأموال بمدينة فاس"، يفيد البيان.
إلى ذلك، تشير وزارة الداخلية، أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء الأبحاث التي تجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.