بديل ـ الرباط

تفجرت داخل مبنى ولاية أمن آسفي فضيحة أخلاقية تسيء إلى سمعة جهاز الأمن وتخالف ضوابط العمل الأمني، بعدما أعلم كبار القيادات الأمنية بضبط شرطي داخل مستشفى محمد الخامس يشغل أفلام «بورنوغرافية» في هاتفه النقال، ويمارس الجنس ويتحرش بمريضات أثناء نومهن في قاعات العلاج.

وتشير تفاصيل هذه الفضيحة، حسب ما أوردته يومية "الأخبار" في عددها ليوم الجمعة 21 نونبر، إلى أن أسرا قدمت شكاوى لدى الأمن بكون شرطي برتبة مقدم قام ليلة الثلاثاء والأربعاء بتشغيل أفلام «بورنوغرافية» عبر هاتفه النقال، وأن صوت الأشرطة الخليعة كان يسمع في عدد من أجنحة مستشفى محمد الخامس، قبل أن يقتحم قاعة ترقد بها مريضات ويتحرش بإحداهن ويمارس الجنس مع أخرى أثناء نومها وهو بزيه النظامي.

وانتقل كبار المسؤولين الأمنيين في آسفي، إلى المستشفى واستمعوا إلى التفاصيل من أفواه بعض ضحاياه، قبل أن يتم وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية ويصدر في حقه قرار مستعجل بتوقيفه عن العمل وعرضه على أنظار النيابة العامة.