أوقف شخصان جديدان في مونتارجي وسط فرنسا في سياق التحقيق الذي فتح بعد العثور في باريس في عطلة نهاية الاسبوع على سيارة تحتوي على ست قوارير غاز غير مجهزة بصاعق تفجير، على ما افاد مصدر في الشرطة الخميس.

واوقف شخصان ينتميان الى الاوساط الاسلامية المتطرفة على ذمة التحقيق الاربعاء في سياق هذه القضية، بعد شهرين على اعتداء نيس (86 قتيلا) وسلسلة الاعتداءات الجهادية التي استهدفت فرنسا، وهما لا يزالان قيد التوقيف صباح الخميس.

اما صاحب السيارة المعروف باعمال تمت الى نشر الفكر المتطرف الاسلامي في السابق، فاطلق سراحه مساء الثلاثاء بعدما استمع اليه المحققون، في حين لا تزال الشرطة تبحث عن ابنته التي وصفها بانها متطرفة، بحسب مصدر في الشرطة.

وكان موظف في حانة باريسية ابلغ الاحد عن وجود قارورة غاز على مقعد سيارة لا تحمل لوحة تسجيل متوقفة في الشارع واضواؤها مشتعلة.