عبر عدد من رجال ونساء التعليم عن غضبهم وعدم رضاهم من قرار وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني الصادر عن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة، والقاضي بتوقيف الأستاذ الذي ظهر في شريط فيديو تم تداوله عبر شريط فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي وهو يتشاجر مع تلميذ داخل إحدى الحجرات الدراسية بالثانوية التأهيلية محمد الخامس للتعليم الأصيل بتارودانت.

واعتبر عدد من نساء ورجال التعليم أن قرار الوزارة سيشجع التلاميذ على ارتكاب العنف ضد الأساتذة حيث قالت إحدى الأستاذات عبرة تدوينة على فايسبوك:"ما معنى أن تهان كرامة الأستاذ أمام أعين تلاميذه وأمام أعين الشعب عبر تداول الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، وتكون النتيجة توقيفه عن العمل، يعني تيقوليك خرج سربيسك على خير بلا مديرلينا فيها أستاذ حضيهم ريثما تدق ساعة الخروج" مضيفة "هذا مغرب الله كريم لا صحة لا تعليم".

وفي تدوينة أخرى قال أحد الأساتذة " فنصلي صلاة الجنازة على التعليم، الوزارة تعطي الضوء الأخضر للتلاميذ من أجل خليان دار بوكم".

كما إنتقدت عدة تدوينات أخرى كيفية تعاطي وزارة التربية الوطنية مع الحادث واعتبروا قراراها بـ"المتسرع والمتحيز".