بديل ـ الرباط

أوقفت عناصر من الفرقة الوطنية، وبتعاون وثيق مع عناصر من المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، "إسلاميين اثنين"، وصفهما بيان لوزارة الداخلية بـ"المتشددين" قبل تقديمهما إلى العدالة فور انتهاء الأبحاث التي تجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وأوقف الأول، وهو "ذو توجه إسلامي متشدد" يوم الإثنين 13 أكتوبر بمدينة الحسيمة، على "خلفية نشره لأفكار ومواد إعلامية تحض على الكراهية والقتل على أساس ديني" بحسب نفس البيان.

وأشار البيان إلى أن المعني بالأمر كان ناشطا دؤوبا على شبكة الإنترنيت، حيث يعمد، بشكل متواصل، إلى الدعاية لتنظيم "الدولة الإسلامية" وذلك عبر نشره لكتابات وتسجيلات مرئية وصور تشيد بالأعمال الإرهابية والوحشية التي يرتكبها مقاتلو هذا التنظيم الإرهابي، مشيرا البيان أيضا إلى أن المذكور هو حفيد مقاتلين كانا ينشطان ضمن صفوف "الدولة الإسلامية" قضوا خلال مواجهات مسلحة بالساحة السورية العراقية.

وأوقف الثاني، يوم الثلاثاء 14 أكتوبر، بمدينة وجدة، مشيرا البيان إلى أنه أحد المعتقلين السابقين في "قضايا الإرهاب الذي ظل متمسكا بنهجه وأنشطته المتطرفة، حيث أصبح يقوم بالدعاية عبر شبكة الإنترنيت لصالح التنظيمات الإرهابية، خاصة "الدولة الإسلامية".

وذكر البيان، المتوصل بنسخة منه، أن المشتبه فيه الثاني، الذي بايع زعيم هذا التنظيم "أبو بكر البغدادي"، ما فتئ يقوم بـ"التحريض على الانخراط في عمليات تخريبية، وذلك من خلال نشره لكتابات ومقاطع فيديو عبر الشبكة العنكبوتية، تشيد ببعض العمليات الإرهابية التي تم تنفيذها بدول غربية وعربية".