أفاد بيان للمديرية العامة للأمن الوطني أنه جرى توقيف أربعة اشخاص على خلفية نشر شريط فيديو، على فايسبوك وتلفزة رقمية على الأنترنيت، يتضمن تبليغا عن جرائم وهمية وتهويلا لاعتداء جسدي، ظهر فيه شاب يحمل إصابة جسدية في عنقه، يدعي فيه تعرضه لجرح غائر بواسطة السلاح الأبيض من طرف شخص حاول ذبحه بعدما رفض الخضوع لنزواته الجنسية، مع إرفاق الشريط بعبارة باللهجة العامية رددها شخص يظهر في الفيديو مفادها "ما كاينش المخزن في البلاد".

وحسب نفس البيان، فإن ولاية أمن الدار البيضاء، فتحت في إطار تفاعل مصالح الأمن مع هذا الشريط المسجل وتعاملها معه على أنه وشاية تتضمن تبليغا عن جريمة، بحثا في الموضوع كشف عن أن الأمر يتعلق باعتداء جسدي تعرض له الضحية (ع.خ) البالغ من العمر 18سنة، من طرف شخص يعيش في حالة تشرد بالقرب من الحي الذي يسكنه به الضحية، وذلك بسبب رفض هذا الأخير اقتناء سيجارتين للجاني "وليس كما ورد في الشريط بسبب عدم الامتثال لنزواته الجنسية".

وأضاف المصدر نفسه أنه تم، على الفور، توقيف المشتبه فيه (ع.م) البالغ من العمر 32 سنة وهو عاطل عن العمل وبدون سكن قار، حيث تم إخضاعه لتدبير الحراسة النظرية من أجل تقديمه أمام النيابة العامة.

وكشفت التحريات الأمنية المتواصلة في القضية، يضيف البلاغ، أن هذا الحادث تعرض لتحريف وتهويل للوقائع من طرف شخصين طلبا من الضحية تقديم ادعاءات كاذبة مفادها أنه "تعرض لمحاولة ذبح بسبب عدم الرضوخ للنزوات الجنسية للجاني" وقاما بتصوير هذه المزاعم الزائفة ونشرها على شبكة الأنترنيت، مرفوقة بتعليق يشير إلى انعدام الأمن.

وخلصت المديرية العامة للأمن الوطني إلى أنه، نظرا لما تضمنه الشريط من تحريف للوقائع وتبليغ عن جرائم وهمية، من اغتصاب واعتداء جنسي، فقد تم إشعار النيابة العامة المشرفة على البحث بتطورات هذه القضية، فأعطت تعليماتها بالاحتفاظ، رهن الحراسة النظرية، بالمشتبه فيهما اللذين أعدا ونشرا الشريط المفبرك، وكذا الضحية الذي أدلى بتصريحات زائفة، وذلك من أجل تقديمهم أمام العدالة برفقة المشتبه فيه الرابع الذي ارتكب أفعال الضرب والجرح بالسلاح الأبيض في حق الضحية.