بديل- عن طنجة 24

أكد عبد السلام الصديقي وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية أن الاتفاقية الجماعية الموقعة أمس بين شركة "أوطاسا"، والعمال تدخل ضمن برنامج الوزارة والرامي تشجيع الفاعلين على مزيد الاتفاقيات الجماعية والتي تضمن حقوق العمال والشغيلة الأساسية، وتضمن كذالك مزايا عديدة من بينها تشجيع السلم الاجتماعي وبلورة مناخ جديد للأعمال.

وأشار وزير التشغيل ضمن تصريح في تصريح خاص لصحيفة "طنجة24" الإلكترونية، على هامش ترأسه حفل توقيع اتفاقية جماعية بين شركة النقل الحضري "ألزا" وممثلي العمال والنقابات ،أن هذه الاتفاقيات تأتي بناءا على الدور الهام للدستور الجديد الذي يمنح الشغيلة كل الحقوق الهامة وكذا المقاولات الصغرى والكبرى والتي بدورها سيكون لها محور هام في تنشيط الحركة الإنتاجية.

الوزير الصديقي أشار في نفس التصريح على أن الوزارة عازمة هذه السنة على توقيع كحد أدنى أزيد من 20 اتفاقية جماعية وستتم بمختلف جهات ومدن المغرب.

وبخصوص الاتفاقية الجماعية الموقعة كشف الكاتب الوطني للاتحاد الوطني للشغل محمد يتيم في تصريح للجريدة أن الاتفاقية الجماعية الأولى من نوعها والموقعة بمدينة طنجة بحضور القنصل العام الاسباني بالمغرب وممثلين عن شركات النقل الحضري الاسبانية تأتي بعد مفاوضات ولقاءات ماراطونية تم من خلالها الاتفاق على ابرز مطالب الشغيلة والذين يتعدى عددهم أزيد من 350 عامل.


وتعد الاتفاقية من بين الاتفاقيات المبرمة مع عدد من المقاولات المغربية والأجنبية وكذا القطاعات الإنتاجية الكبرى ويبقى الهدف منها تاطير العلاقات المهنية بين المشغلين وأرباب الشركات المغربية والدولية.