يتوقع صندوق النقد الدولي قيام السعودية بإنفاق جميع احتياطياتها المالية خلال السنوات الـ5 القادمة، وذلك في ظل هبوط أسعار النفط بأكثر من النصف، منذ منتصف العام الماضي.

وبحسب ما أوردت وكالة "فرنس بريس"، فإن صندوق النقد الدولي أشار في تقريره المتعلق بالشرق الأوسط، الذي نشر اليوم الجمعة(23أكتوبر)، إلى أن عجز الميزانية لدى أكبر اقتصاد في المنطقة من المتوقع أن يبلغ في العام الحالي 21.6% من حجم الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، و19.4% في العام القادم.

ويرسم التقرير، صورة متشائمة للضغوطات المالية على الرياض، التي تشكل عائدات النفط نحو 90% من إيراداتها، حيث سترغم الرياض على البحث عن موارد مالية لدعم الإنفاق. وعلى غرار جيرانها المصدرين للنفط في منطقة الخليج العربي، ستعمل المملكة على تقليص النفقات في ميزانيتها.

وكانت المملكة، قد سجلت آخر عجز في عام 2009، عندما هبطت أسعار النفط لفترة قصيرة، بسبب الأزمة المالية العالمية.