ذكرت يومية "الصباح"، في عددها لنهاية الأسبوع الحالي، أن المساعد الأول لوزير العدل والحريات في الحكومة المنتهية ولايتها، مصطفى الرميد، متورط تسجيلات مفبركة، واستعمال دمية لترويج اتهامات لعناصر السلطة المحلية بالتورط في دعم البام .

وبحسب ما نقلته ذات اليومية عن مصادرها فإن " مصطفى الرميد، أصدر أوامره بإبعاد مساعده الأول بعد ثبوت تورطه في ترويج تسجيلات مفبركة، كما هو الحال بالنسبة للتسجيل الذي استعملت فيه دمية جنسية على أنها لقائدة تفضح تواطؤ الداخلية وأنها تلقت تعليمات من الأصالة والمعاصرة".

وأضافت "الصباح"، أن الأبحاث التمهيدية التي باشرتها الفرق الأمنية المختلفة، كشفت عن هذه الحيل، ومنها تلاعب أنصار عزيز الرباح، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك، ومرشح المصباح بالقنيطرة، والكتائب الالكترونية للبيجيدي، بمضامين فيديو ادعوا فيه أن رئيس مكتب انتخابي وضع أوراق تصويت موقعة في الصندوق، في حين أن اللقطات الموجودة تبين أن الأمر يتعلق بالإجراءات الأولية، استعدادا لاستقبال المصوتين".