أعلنت النيابة العامة الفيدرالية البلجيكية السبت توجيه تهمة "المشاركة في نشاطات مجموعة إرهابية" إلى مشتبه به ثالث داخل بلجيكا في مخطط الهجوم الإرهابي الذي أحبط في 24 آذار/مارس الماضي في فرنسا.

وأشار بيان للنيابة العامة إلى أن قاضي تحقيق متخصص في قضايا الإرهاب وجه التهمة الجمعة إلى "المدعو ي. أ. مواليد 4 آيار/مايو 1982، بلجيكي الجنسية" وأودعه السجن، وذلك "في سياق التحقيق الذي قاد إلى توقيف المدعو رضا كريكت"، المشتبه به الرئيسي في القضية، في 24 آذار/مارس في ضاحية باريس.

ولم تورد النيابة العامة أي معلومات حول تاريخ ومكان توقيف المشتبه به، وهو الخامس الذي توجه إليه التهمة رسميا خلال تسعة أيام في هذه القضية الأوروبية.

ووجهت التهمة رسميا إلى رضا كريكت، الفرنسي البالغ من العمر 34 عاما، بالانضمام إلى عصابة إجرامية على علاقة بمخطط إرهابي إجرامي.

وعثرت الشرطة في الشقة التي كان يسكنها عند توقيفه على بنادق هجومية ومسدسات ومتفجرات، بينها متفجرات يدوية الصنع من النوع الذي يستخدمه عادة جهاديو تنظيم "الدولة الإسلامية".

وكان وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف أعلن "إحباط مخطط اعتداء في فرنسا وصل إلى مرحلة متقدمة.

وفي بلجيكا، وجهت التهمة حتى الآن إلى عبد الرحمن عمرود ورباح أ. اللذين أوقفا في 25 آذار/مارس في بروكسل، بالارتباط بهذه الشبكة. كما أوقف أنيس بهري الذي يشتبه بأنه شريك أيضا لكريكت في 27 آذار/مارس في روتردام بهولندا وعثر خلال العملية على 45 كلغ من الذخائر من عيار 7,62 ملم، من النوع الذي استخدم في بنادق الكلاشنيكوف.

ونفذت الشرطتان البلجيكية والفرنسية الخميس عملية مشتركة في كورتريه شمال غرب بلجيكا، على ارتباط بالتحقيق حول رضا كريكت، غير أنها لم تفض إلى "أي توقيف" ولم يعثر المحققون "لا على متفجرات، ولا على أسلحة"، بحسب متحدث باسم النيابة العامة.