بديل - أخبار الآن

كشفت مجلة دير شبيغل الألمانية يوم أمس أن حوالي 100 إمرأة من ألمانيا توجهن إلى العراق وسوريا، إما لمساندة ازواجهن في مناطق القتال أو الانضمام إلى صفوف داعش.

واستندت المجلة الألمانية في خبرها إلى مصادر في الأجهزة الأمنية، قائلة إن حوالي 100 إمرأة تتراوح أعمارهن بين 16 و27 سنة ذهبن إلى مناطق الصراع بالشرق الأوسط، فيما غادر أكثر من نصفهن ألمانيا الصيف الماضي.

وأعلن وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيري سابقا أن قرابة 600 شخص غادروا ألمانيا نحو سوريا والعراق، من أجل الانضمام إلى تنظيم داعش، لافتا إلى زيادة الأعداد في يناير/كانون الثاني.

يذكر أن الحكومة الألمانية عرضت على البرلمان الاتحادي، الأربعاء 4 فبراير/شباط، مشروع قانون جديد يجرم أشخاص يحاولون السفر خارج البلاد بهدف الانضمام إلى معسكرات إرهابية، وسيتم مناقشة المشروع والمصادقة عليه في القريب العاجل.

من جهة أخرى وجهت وزارة العدل الأمريكية التهم لستة أشخاص بتهمة محاولة إرسال أموال وإمدادات عسكرية لجماعات متشددة في العراق وسوريا من بينها تنظيم داعش.

وطبقا للائحة الاتهام التي أعلن عنها الجمعة، فقد تم اعتقال 5 من المتهمين في الولايات المتحدة، بينما لا يزال السادس خارج البلاد.. ويتهم الستة بالتآمر لتزويد منظمات إرهابية بالإمدادات.

وكان الستة هاجروا إلى الولايات المتحدة من البوسنة وحصل ثلاثة منهم على الجنسية الأمريكية.

وقالت الوزارة أن أحد الستة توجه إلى سوريا والعراق لدعم منظمة إرهابية بينما قام الخمسة الآخرون بجمع التبرعات وحولوا أموالا لتلك الجماعات.