بديل- الرباط

تعرضت زينب العدوي، والية جهة الغرب الشراردة بني حسن، نهاية الأسبوع الماضي بمعية عدد كبير من المسؤولين بالقنيطرة، للتهديدات بالتصفية الجسدية ، حينما كانوا على متن باخرة قبطانية بميناء مدينة القنيطرة، يقودون حملة ضد مستعملي شباك الصيد البحري غير القانونية بنهر سبو.

ونقلت"المساء" في عددها ليوم الثلاثاء 15 أبريل، عن مصادرها أن هذه الحملة، كادت تنتهي بطريقة مأساوية، بعدما هدد أحد الصيادين، الذي كان في حالة هستيرية، الوالي العدوي ومن معها بالاعتداء عليهم بالسلاح الأبيض، وتوعدهم بالقتل، مطالبا جميع المسؤولين بمغادرة النهر.

وأضافت اليومية أن الشاب الذي كان برفقة والده أشهر "عتلة" في وجه الوالي العدوي والوفد المرافق لها، الذي كان يضم كلا من رئيس قسم الشرطة الشؤون الداخلية بالولاية، والقائد الجهوي للوقاية المدنية وباشا القنيطرة، وهددهم بأوخم العواقب، في حال اقترابهما من قاربهما، او قيامهم بإتلاف شباك الصيد، التي نصباها في عين المكان، لاصطياد صغار سمك النون، المعروف باسم "النكولة" المحظور صيدها.